منتديات مرسي القوافي
يوميات خريج 376-ah10
يوميات خريج Uoo_2_10

منتديات مرسي القوافي

سنظل شمسا تهب الضياء ولا تغيب
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 يوميات خريج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد
عضو نشيط
عضو نشيط
احمد

عدد الرسائل : 126
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموقع : السعودية
العمل/الترفيه : محاسب
وسام الشرف : يوميات خريج 310

يوميات خريج Empty
مُساهمةموضوع: يوميات خريج   يوميات خريج I_icon_minitime2009-01-14, 7:51 pm

كلكم تتوقعونها قصيده اومقطع شعري ولكنها قصيدتي اليوميه ،الذهن يكاد يكون خاليا ، لا يوجد فيه سوى التفكير فيما سيكون المستقبل بعدما تخرج ويراه مظلما كما كل شيء مظلم حوله وكما رأى ممن سبقوه في التخرج، فيصحو الخريج الجديد من نومه ظهرا وذهنه خاليا ، يجر قدمه جرا وقد حفظت خطواتها عن ظهر قلب، يضرب باب الحمام وراءه، ثم يتظر إلى مرآة الحمام بملل وقد حفظ ملامح وجهه وتقاسيمه من كثرة النظر في المرآة ، ويردد نفس الكلمات بداخله، يبدو إن وجهي في حاجة لعناية أكثر، لقد اهملت شعري أكثر مما ينبغي هو أيضا يحتاج إلى الاهتمام.

يصحو مما هو فيه على ضربات عنيفة على باب الحمام ، امه تناديه "انت حتكمل نوم في الحمام ، امتى بقا ربنا يرزقك بشغل وتبقى زي بقى البني أدمين تصحي بدري وتشوف شغلك".

يخرج من الحمام ليفكر فيما سوف يفعله في يومه الطويل، سأزور بعض الأقارب، سوف اقابل أصحابي الخرجين الجدد مثلي على المقهي في المساء او قبل ذلك لنقي سهرتنا المعتادة ، لا لا قبل ذلك يجب ان اتصل الأن بصديقتي لم اتصل بها منذ فترة، لقد قاطعتها منذ السنة الثانية في الجامعة ولكن لقد رجعنا لبعضنا الآن، يجب أن اتصل بها قبل اي أحد آخر.

يناديه صوت بداخله اين الطعام أين الإفطار فيذهب ليحضر لنفسه الإفطار فاهل البيت مشغلون بإعداد الغذاء ، ويعود فيردد يا ترى هو الغدا ايه النهاردة، "يااااااااااااه الريحة حلوة قوي ، حشوف أي حاجة أكلها كدا على ما الغدا يجهز".

يجلس ليفطر وهو ينظر إلى التلفزيون بلا أدنى اهتمام، وعندما ينتهي يقوم يعيد الأطباق إلى المطبخ ، ويعاود الجلوس مرة أخرى أمام التلفزيون بدون أدنى اهتمام ، ثم يتذكر صاحبته ، فيتصل بها ويتحدثان ثم يقول "نكمل كلام بقا على النت حناخد راحتنا اكتر في الكلام من التليفون" ، ويقوم فيفتح جهاز الكمبيوتر حتى يتستطيع التواصل معها من خلال الماسنجر.

يؤذن المغرب فينهي المحادثة لشعوره بالجوع ويقوم للغذاء، ويعد ذلك يسرع بالنزول ، لا وقت لزيارة الأقارب سوف يذهب إلى الخرجين الجدد مباشرة لابد أن سهرة المقهى قد بدأت، ويغضب من نفسه لتأخره على الذهاب إليهم لأنه بذلك سوف يجلس لينتظر دوره في لعب الطاولة او الدومينو ، وهو لم يعتاد على ذلك لقد تعود على ان يكون لاعبا لا متفرجا ، فهو لا يحب أن يكون متفرجا على المقهى كما هو متفرجا على الحياة وهي تجري من أمامه دون ان يفعل لها شيئا.

تنتهي السهرة كما تعود هو وأصدقائه في منتصف الليل فيعود إلى المنزل، ليفتح جهاز الكمبيوتر من جديد ويدخل على الإنترنت يبحث عن شيء يقرأءه أو منتدى يكتب فيه ويرد على أصدقاء الإنترنت، أو لعله يجد صديقته متواجدة فيواصلان حديثهما، لكن لم يجدها فيشعر بالملل يتسرب إليه، فيغلق الجهاز ويقوم محاولا النوم ، ليعاود يوميته المتكررة.

هذا هو حال أغلب شبابنا بعد أن يقضوا من 16 إلى 17 سنة دراسية بخلاف ما يتكبده الأهل من مصاريف تلك الدراسة وأحلام كانت وردية فيما مضى من الزمان بأن يكون هذا الأبن هو المستقبل للأسرة بعد أن يتم تعليمه ليعوضهم عما تكبدوه ، ولكن هيهات لهم أن يحلموا بذلك الأن ، فلابد أن يكون عندك معارف أو شخص ذو منصب لتعلم فور التخرج من الجامعة وأحيانا كثيرة قبل التخرج.

هل العيب من الشباب بعد أن فقد الكثير منهم القدرة على التمني والأحلام بمستقبل يرونه دائما مظلما ولا أمل فيه، إلا بالوساطة أو "الضهر" كما يحب أن يطلق عليها الجميع؟

إلى متى يظل هذا حالنا، وهل من الممكن أن تعود تلك الأحلام الوردية التي قضى عليها الزمان ووأد الأحلام في مهدها، إلى متى سنظل نعيش في ذلك الركود والانتظار؟.إلى متى؟؟!! لاادري ولكن الفرج .قريب ما رايكم بالهجرا الي كندا او استراليا او دول الاتحاد الاروبي؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوميات خريج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مرسي القوافي :: مرسي القوافي الادبية :: منتدى همس القوافي وعذب الكلام-
انتقل الى: